هاريس من سيول: هدفنا نزع سلاح كوريا الشمالية

هاريس من سيول: هدفنا نزع سلاح كوريا الشمالية
هاريس من سيول: هدفنا نزع سلاح كوريا الشمالية

أكدت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة تهدف لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي وذلك على هامش زيارتها لسيول.

وقالت هاريس في مؤتمر صحفي، “هدفنا مع كوريا الجنوبية هو إزالة السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”. فيما تختتم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، جولتها الآسيوية التي تستغرق 4 أيام بزيارة المنطقة منزوعة السلاح شديدة التحصين التي تقسم شبه الجزيرة الكورية.

وتهدف الزيارة إلى إظهار التزام الولايات المتحدة بأمن حلفائها الآسيويين. كما تأتي زيارة هاريس، الخميس، في أعقاب إجراء كوريا الشمالية اختبارات صاروخية أخيراً، ووسط مخاوف من إمكانية تنفيذ بيونغ يانغ لاختبار نووي.

وقالت هاريس إن “التزامنا بالدفاع عن كوريا الجنوبية حديدي”، مضيفة أنه “في كوريا الشمالية نرى ديكتاتورية وسلاحاً نووياً يهدد العالم”.

تعتبر واشنطن الحليف الأمني الرئيسي لسيول وتنشر حوالي 28500 جندي في كوريا الجنوبية لحمايتها من الشمال. ويقوم البلدان بتدريبات مشتركة منذ فترة طويلة ويؤكدان أنها دفاعية بحتة، لكن كوريا الشمالية تعتبرها تدريبات استعداداً لعملية غزو.

وأصبحت زيارة المنطقة منزوعة السلاح نوعا من الطقوس المعتادة للقادة الأميركيين الذين يأملون في إظهار عزمهم الوقوف بحزم ضد اي عدوان كوري شمالي.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى بينما كانت هاريس في زيارة لليابان، أمس الأربعاء، وأطلقت صاروخا قبل أن تغادر نائبة الرئيس واشنطن يوم الأحد الماضي. وسجلت عمليات الإطلاق مستوى قياسياً من الاختبارات الصاروخية هذا العام.

وقبل التوجه إلى المنطقة منزوعة السلاح، التقت هاريس برئيس كوريا الجنوبية، يون سوك يول، في مكتبه بالعاصمة سول، وأشادت بالتحالف بين البلدين باعتباره “ركيزة أساسية للأمن والازدهار”، بينما وصف يون، المحافظ الذي تولى السلطة في مايو الماضي، زيارة هاريس بأنها “نقطة تحول أخرى في تعزيز العلاقات بين البلدين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بلينكن: الضربات الروسية “همجية” و”بربرية”