قيود أوروبية جديدة على المسافرين من الصين

قيود أوروبية جديدة على المسافرين من الصين
قيود أوروبية جديدة على المسافرين من الصين

أوصى مسؤولو الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، بضرورة أن يحمل الركاب القادمين من الصين لدول التكتل نتيجة سلبية لاختبار كوفيد-19 قبل صعود طائراتهم، مع اعتزام بكين تخفيف القيود التي تفرضها على السفر، على الرغم من الموجة الجديدة لإصابات كوفيد بها.

وتأتي التوصية من مجموعة الاستجابة المتكاملة للأزمات السياسية التابعة للاتحاد، وهي هيئة مكونة من مسؤولين من حكومات 27 دولة عضواً في التكتل، وهي تتماشى مع توصية قدمتها المفوضية الأوروبية في وقت سابق.

وتعتزم الصين تخفيف قيود السفر في الثامن من يناير على الرغم من موجة الإصابات الجديدة التي تركت المستشفيات ودور الجنازات الصينية مكتظة.

وأوصت مجموعة الاستجابة المتكاملة للأزمات السياسية بأن يضع جميع الركاب في الرحلات الجوية من الصين وإليها كمامات، وأن تجري حكومات الاتحاد الأوروبي اختبارات عشوائية للمسافرين القادمين من الصين، وأن تختبر وتتابع مياه الصرف الصحي في المطارات مع الرحلات الدولية والطائرات القادمة من الصين.

وتفرض السلطات في أنحاء مختلفة من العالم قيوداً على المسافرين من الصين أو تدرس ذلك إذ ترتفع حالات الإصابة بكوفيد-19 في البلد الآسيوي بعدما خففت بكين القواعد التي تفرضها في إطار سياسة “صفر كوفيد”، وفقا لـ”رويترز”.

وتشمل البلدان التي تلزم المسافرين القادمين من الصين إبراز فحص كوفيد بنتيجة سلبية قبل الوصول الولايات المتحدة وكندا وفرنسا واليابان، وفقا لـ”فرانس برس”.

وأبدت الصين انزعاجها من الإجراءات الجديدة، وقالت الناطقة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ، للصحفيين “فرضت بعض البلدان قيودا على دخول المسافرين تستهدف الصينيين فقط، يفتقر ذلك إلى أساس علمي وتعد بعض الممارسات غير مقبولة”، محذرة من أن بكين قد “تتخذ إجراءات مضادة مبنية على مبدأ المعاملة بالمثل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى