إيران تستعين بـ”الحزب” لقمع الإحتجاجات

إيران تستعين بـ”الحزب” لقمع الإحتجاجات
إيران تستعين بـ”الحزب” لقمع الإحتجاجات

تدخل حزب الله و”فاطميون” رسمياً معركة طهران للقضاء على الاحتجاجات، وأول دفعات المقاتلين وصلت طهران فيما تصل في الساعات المقبلة دفعات أخرى.

وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على معلومات تؤكد أن عناصر من الميليشيات الموالية لإيران من “آل ضويحي” السوريين غادروا الأراضي السورية باتجاه العاصمة الإيرانية طهران، في دورة عقائدية على منهج “الولي الفقيه”، ولتدريبهم على الأسلحة المتطورة كالمسيَّرات وغيرها.

وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سبب نقلهم لهناك يهدف لقمع المظاهرات في طهران بمساندة “الحرس الثوري” الإيراني، وسيكون هناك دفعة جديدة خلال اليومين القادمين ستغادر الأراضي السورية باتجاه طهران للخضوع للتدريبات الممنهجة عقائدياً وفكرياً.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 2 كانون الثاني الجاري، إلى أن ميليشيا “فاطميون” الأفغانية أرسلت 26 عنصراً محلياً إلى إيران، لإخضاعهم لدورات استخباراتية، حيث أنهى 70 منتسباً لميليشيا “فاطميون” دورة تدريبية على السلاح الخفيف والمتوسط واستخدام الطيران المسيّر.

وكان تقرير سابق لـ “إيران إنترناشيونال” بالإضافة إلى المرصد السوري ، قال إن “حزب الله نشر قواته في طهران وزاهدان لمساعدة ميليشيا الباسيج في قمع المحتجين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى