العودة إلى المدرسة تعني الاستعداد للقصف في أوكرانيا

العودة إلى المدرسة تعني الاستعداد للقصف في أوكرانيا
العودة إلى المدرسة تعني الاستعداد للقصف في أوكرانيا

عاد حوالي 4 ملايين طفل إلى المدارس الابتدائية والثانوية، الجمعة، وفقا لوزارة التعليم الأوكرانية، في موسم دراسي ثالث يأتي في ظل الهجوم الروسي على بلادهم.

سيحضر حوالي ثلث الأطفال المسجلين في أوكرانيا دروسا حضوريا هذا العام، فيما سيدرس الباقون جزئيا عبر الإنترنت وفقاً لبيانات منظمة اليونيسف.

وكشف وزير التعليم الأوكراني، أوكسن ليسوفي، هذا الأسبوع، أن 84 بالمئة من المدارس أصبحت الآن مجهزة بمخابئ قابلة للاستخدام.

أعدت كاترينا بيليبينكو في كييف، حقيبتي ظهر، استعدادا لليوم الدراسي الأول لابنها الأصغر؛ واحدة تضم الأدوات المدرسية، والثانية مخصصة بالمخبأ.

تقول كاترينا لشبكة “سي إن إن” إن: “سيتم الاحتفاظ بالحقيبة المخصصة للملجأ في حجرة الدراسة، قيل لنا أنها يجب أن تحتوي على ماء، لعبة… وشيء يأكلونه أثناء انتظارهم في الملجأ حتى ينتهي إنذار الغارة الجوية “.

وسيعود ابنا ريبيكا، البالغان من العمر 6 و14 عاما، للمدرسة، إذ  قررت مدرستهم في كييف استئناف الدراسة الحضورية بعد استطلاع رأي أولياء الأمور، قبل بضعة أسابيع.

وتنطوي الدراسة الحضورية على مخاطر عديدة، إذ سبق أن تعرضت بعض المدارس لاستهداف مباشر وأغلقت مدارس أخرى أبوابها كإجراء احترازي منذ بداية الغزو الروسي قبل 18 شهرا، والذي تضمن هجمات بالصواريخ والمدفعية على مناطق سكنية في جميع أنحاء البلاد.

لكن ريبيكا تقول إنها حريصة على أن يحظى أبناؤها بتجربة مدرسية أقرب ما تكون إلى “العادية”، على الرغم من أن والدهما، (زوجها) يقاتل حاليا في الجبهات الأمامية.

وعادة ما يكون اليوم الأول من المدرسة مناسبة خاصة في أوكرانيا، إذ  تتجمع حشود من الآباء والأمهات خارج بوابات المدارس، فيما يرتدي الأطفال أفضل ملابسهم ويقدمون لمعلميهم الزهور، غير أن الحرب غيرت كل هذا.

أضافت ريبيكا: “قيل لنا إنه لا ينبغي لنا شراء الزهور هذا العام، ولكن بدلا من ذلك نتبرع للجيش الأوكراني”.

تابعت: “أنا سعيدة لأننا في أوكرانيا وابني سيذهب إلى الصف الأول هنا.. كان من المهم بالنسبة لي ألا نكون في بولندا أو أي مكان آخر في بلد أجنبي عندما يبدأ سنته الدراسية الأولى”.

وقالت إن: “المدرسة قريبة، لذا يمكنني دائما الوصول إليها بسرعة إذا لزم الأمر، لكني قلقة رغم ذلك بشأن ما سيكون عليه الأمر” تقول الأم، مسترسلة: “تطرح دائما مخاوف من هجمات أو ما إن كانت الكهرباء ستكون متوفرة”.

لم يسمح على بعد مئات الكيلومترات بعيدا عن كييف، للطفل دميترو أوكرانسكي، البالغ من العمر 9 سنوات بالعودة إلى الدراسة الحضورية  في زابوريجيا، إذ الهجمات تتكرر على المدينة القريبة من خطوط المواجهة بجنوب أوكرانيا، ما يجعل الذهاب إلى المدرسة مهمة “خطيرة للغاية”.

تصرّح والدة دميترو، فيكتوريا أوكراينسكا، لشبكة “سي إن إن”، بأنها لن تغامر بإرسال ابنها إلى المدرسة حتى لو كان هذا الخيار متاحا أمامها.

أضافت: “لن يخاطر أحد بذلك. تلقينا أربعة إنذارات لغارات جوية هذا الصباح فقط. وتابعت “قد تكون هناك ضربات في أي لحظة”.

وكان للغزو الذي شنته موسكو على الأراضي الأوكراني في فبراير من العام الماضي، أثر مروع على ملايين الأطفال في جميع أنحاء أوكرانيا.

و قتل وفقاً لبيانات رسمية صادرة عن السلطات الأوكرانية، 503 طفل وجرح 1117 منذ بدء الغزو الروسي.

ولا يزال أكثر من 1100 طفل في عداد المفقودين، بحسب المعطيات التي أشارت أيضا إلى تهجير أو ترحيل ما يقرب من 20 ألف طفل قسريا، فيما يعيش مئات الآلاف بعيدا عن بلادهم كلاجئين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الإمارات تتصدر المؤشرات العالمية في الصناعات البحرية
التالى الإمارات تشارك في قمة بودابست الديموغرافية