انطلاق أعمال أول منتدى عالمي للمدن الذكية في الرياض بمشاركة 40 دولة

انطلاق أعمال أول منتدى عالمي للمدن الذكية في الرياض بمشاركة 40 دولة
انطلاق أعمال أول منتدى عالمي للمدن الذكية في الرياض بمشاركة 40 دولة

انطلقت اليوم أعمال أول منتدى عالمي للمدن الذكية في المملكة العربية السعودية، الذي تنظمه الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالتعاون مع وزارة الداخلية، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ويستمر لمدة يومين، في أرينا الرياض تحت شعار (حياة أجود).

يشارك في المنتدى 100 متحدث يمثلون 40 دولة حول العالم، كما يشهد المنتدى حضور عدد من أصحاب السمو، والمعالي الوزراء، وخبراء المدن الذكية والذكاء الاصطناعي وصنّاع السياسات الاقتصادية، وكبار المسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص، والمستثمرين في من مختلف دول العالم.

واستهل الحفل بعرض مرئي شارك فيه أكثر من 101 عارض يمثلون جنسيات متنوعة يستعرض فيه النقلة النوعية التي ستشهدها مدن العالم في التحول لمدن ذكية تتمتع بخدمات متقدمة يستفيد منها الإنسان وتحقق له حياة أجود، بالإضافة إلى ما تقدمه التقنيات المتقدمة متمثلة في الذكاء الاصطناعي من تسهيلات لهذه المدن تسهم في بناء بيئة عصرية محورها الإنسان.

دور التقنيات في المدن العالمية:

عقب عرض الافتتاح؛ ألقى معالي ” الدكتور عبدالله الغامدي؛ رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) كلمة قال فيها: “في هذا المنتدى لدينا أكثر من 100 متحدث يمثلون 40 دولة مختلفة، ونحن نجتمع اليوم وغدًا لتحقيق ثلاثة أهداف، هي: استشراف المدن الذكية المستدامة في المستقبل، وتعزيز المبادرات الحكومية الذكية على مستوى العالم، وتحفيز الشركات للاستثمار في بناء الحلول الذكية”.

وأوضح الدكتور الغامدي خلال كلمته أن الجهود المشتركة للجهات الحكومية التي تستخدم منصة المدن الذكية الوطنية (Smart C) قد أسهمت في عام 2023 في تقليل الزحام المروري في شبكة الطرق المؤدية إلى موقع انعقاد مؤتمر ضخم في الرياض بنسبة 36%، مقارنة بعام 2022، كما طورنا خوارزميات ونماذج للكشف المستمر عن التلوث البصري في شوارعنا، باستخدام لقطات أسبوعية للمدن الكبرى في السعودية، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان في مبادرة لدعم الجهود الوطنية لاستدامة المناظر الطبيعية الحضرية في المملكة وتحسين نوعية الحياة.

وأفاد معاليه أنه خلال موسم الحج الماضي، بالتعاون مع وزارة الداخلية، دعمت (سدايا) إدارة حركة المرور والحشود من خلال التحليلات المتقدمة وحلول الذكاء الاصطناعي، مما أدى إلى تقليل كبير في وقت الانتظار عند مداخل مكة المكرمة.

وبالإضافة إلى ذلك ساهمت سدايا في الجهود الوطنية الرامية إلى زيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء بنسبة 9%، وذلك باستخدام إمكانات منصة (Smart C) لكشف مستوى التشجير ومراقبته في مدينة الرياض.

وتابع معاليه قائلاً: “إننا نؤمن بأهمية تعزيز منظومة المدن الذكية لتمكين النمو المستدام، وأحد الأمثلة يشمل: إطلاق مسرعة المدن الذكية بمشاركة قوية من شركات ناشئة محلية وعالمية، حيث أوجدت هذه المبادرة فرصاً تجارية في مجال المدن الذكية ويسَّرت وصول أكثر من 100 فريق من 39 جامعة إلى الأسواق”.

بعد ذلك؛ ألقى معالي الأستاذ ماجد الحقيل؛ وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان كلمة أكد فيها أن المدن الذكية ليست مجرد مناطق حضرية مجهزة بالتكنولوجيا؛ بل يتطلب تحقيقها صنع نظم بيئية وتشغيلية تدمج الخدمات البلدية، والنقل، والتعليم، والصحة، والسياحة، وغيرها من الأعمال والخدمات، بحيث تُصمم لتحسين جودة حياة السكّان.

وأشار معاليه إلى أن رؤية المملكة 2030 هي المسار المُحدّد لرحلة تحولنا، ومن خلالها عملنا على إطلاق استراتيجية تهدف للنمو الحضري وتصوير المدن كمراكز نابضة بالحياة والتنمية المستدامة والتكنولوجيا، حيث يعيش الناس حياة تُلبي تطلعاتهم وتُحقق لهم الرفاهية وتمكّنهم من الإنجاز.

مشاركة شركة إنفيديا:

ألقى جنسن هوانج؛ الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة إنفيديا كلمة خلال المنتدى قال فيها: “إن الإنجازات الأخيرة في مجال الذكاء الاصطناعي سهلت إنشاء أنظمة تمكن المدن من أن تكون أكثر أمانًا وكفاءةً واستدامة، مع توفير أكبر قدر ممكن من الطاقة، حيث أنشئت إنفيديا أنظمة تحليلات فيديو لحظية تجمع بين أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في الرؤية الحاسوبية وتعرف الأجسام والتحليل الدلالي القادر على مساعدة الجميع في إنشاء منصات المدن الذكية”.

وبيّن أن جميع هذه التقنيات تعمل بالاعتماد على وحدات معالجة الرسوميات من إنفيديا، ولدينا منصة تسمى Metropolis تمكن من إنشاء هذه الأنظمة على نطاق واسع جدًا، وذات أداء عالٍ، وتطبيق أحدث نماذج الذكاء الاصطناعي.

إثر ذلك قال  الدكتور يو-سيك كانغ، وهو رئيس مؤسسة سول الرقمية في كلمته: “تعمل المملكة العربية السعودية وكوريا على تعزيز علاقات الأخوة والترابط، مشيرًا إلى أن مؤسسة سول الرقمية لها ثلاث مهام رئيسة هي: قيادة المعلومات الاستخباراتية المبنية على الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والتقنيات السحابية، وتعزيز القدرة التنافسية العالمية للمدن الذكية من خلال دعم الشركات الناشئة، وتحقيق المدينة التي تتوافق مع سياسات الشمول الرقمي، مرحبًا بالشركاء لمناقشة الشراكات مع المؤسسة في أي وقت”.

تحول المشهد الحضري في الرياض:

عقب ذلك شارك سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبد العزيز بن عياف، أمين منطقة الرياض، في جلسة حوارية بعنوان: “قيادة الابتكار والتقدم المستدام: حالات استخدام المدن الذكية في تحول المشهد الحضري للرياض”، أكد خلالها أن الرياض ستفاجئ العالم بمشاريعها الضخمة التي ستكون نموذجًا عالميًا في جميع المجالات.

ونوه معاليه أن الرياض تعمل اليوم على رحلة تحول شاملة وإستراتيجية واضحة تنطلق من طموحات سمو الأمير محمد بن سلمان؛ ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، التي تقود حراكًا كبيرًا في العاصمة وتحقق تقدمًا في مؤشر التحول لمدينة ذكية يومًا بعد يوم.

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سامسونج تكشف عن بطاقات الذاكرة microSD بأداء فائق