«خارطة الطريق إلى الهاوية».. اعتصام ضد المحارق المنزلية

«خارطة الطريق إلى الهاوية».. اعتصام ضد المحارق المنزلية
«خارطة الطريق إلى الهاوية».. اعتصام ضد المحارق المنزلية

تحت عنوان «خارطة الطريق إلى الهاوية» نفّذ ناشطو «ائتلاف إدارة النفايات» والتحالفات البيئية أمام وزارة البيئة في مبنى اللعازارية - وسط بيروت، أمس، اعتصاما رفضا لـ»اعتماد محارق للنفايات المنزلية».

وتحدّثت سينتيا شقير بإسم المعتصمين فقالت: «نحتمع لنكون يدا واحدة للتصدي لخارطة الطريق نحو الهاوية، ويهمنا التوضيح أننا كمجتمع مدني لم نوافق على هذه الخارطة ولا على اعتماد محارق للنفايات المنزلية في لبنان. كانت هناك أمور ايجابية في قرار مجلس الوزراء، منها إصدار مرسوم الفرز من المصدر والتوعية على الفرز وإصدار مرسوم ادارة النفايات الخطرة، ولكن للاسف لم نر في كل هذه القرارات بنى تحتية لادارة مثل هذا النوع من النفايات، وهذا دليل على اعتماد حلول مجتزأة واصدار مراسيم تبقى حبرا على ورق».

أضافت: «لا خطة علمية أو استعانة بخبرات المعنيين بهذا الأمر. كما أن المضحك المبكي أن وزارة البيئة طلبت من الأحزاب تقديم دراسات، وهذا ما يؤكد أن هناك مشروع محاصصة في بناء المحارق، فكيف تقررون عن البلديات أين تكون المحرقة».

وتابعت: «هدفنا التوعية وإجراء ضغط شعبي لنحمي اولادنا، فنحن اليوم صف واحد للتصدي لخارطة الطريق نحو الهاوية، ونقول لمجلس الوزراء ووزير البيئة لن نقبل ببيئة مضرة».


وإذ طالبت المواطنين بـ»التعبير عن رفضهم للمحارق والانضمام الى ورش العمل بهدف التعاون والضغط من أجل رفض البيئة بالتراضي واعتماد ادارة سليمة»، قالت: «حاربوا معنا المحارق، وابدأوا بفرز نفاياتكم من المنزل».

جريصاتي مغرّداً

هذا وكان وزير البيئة فادئ جريصاتي قد غرّد عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مؤكدا أنّ أبواب الوزارة مفتوحة للجميع.

وقال: «حرية التظاهر والتعبير عن الرأي، حق مقدس لا يمس ويبقى الحوار بين كل الاطراف المعنية هو الحل الوحيد للخروج من أزمة النفايات. ابواب الوزارة ستبقى مفتوحة للجميع كما جرت العادة منذ اليوم الاول».

المصدر: اللواء

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بيت بيروت: قصَّة مشروع تعثَّر في المرحلة المهمَّة
التالى بلدية بيروت: 600 ألف دولار سنوياً لإدارة سوق الخضار