لبنان يستعد لرقم سياحي قياسي: CNN تسوّق لطرابلس.. وحركة المطار تبشر بالخير!

لبنان يستعد لرقم سياحي قياسي: CNN تسوّق لطرابلس.. وحركة المطار تبشر بالخير!
لبنان يستعد لرقم سياحي قياسي: CNN تسوّق لطرابلس.. وحركة المطار تبشر بالخير!
نشرت قناة "CNN" تقريراً حمل عنوان "لماذا يستعد لبنان لرقم سياحي قياسي جديد؟"، تطرّقت فيه إلى واقع السياحة في "سويسرا الشرق"، وسلطت فيه الضوء على أهمية طرابلس كمكون جاذب للسياحة في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط.

وفي البداية، يقول التقرير إنّ لبنان ليس مقصداً يربطه معظم الناس بالعطلة الصيفية، موضحاً أنّ لبنان موطن 240 كم من السواحل المتوسطية السماوية وسلاسل الجبال الحرجية.

ويتابع التقرير بالحديث عن المطبخ اللبناني، مشيراً إلى أنّ لبنان، على الرغم من هذه الميزات، ما زال يعاني من عدم وصول السياحة الى كامل امكاناتها. وأعاد التقرير السبب في ذلك إلى سمعته نتيجة للحرب الأهلية الدامية، إذ قال: "صحيح انه قد مر ما يقرب من ثلاثين عامًا على انتهاء النزاع، لكن القلق الطائفي لم يختف ، وما زالت الكثير من الفصائل تلجأ إلى العنف لتسوية الخلافات. والأكثر من ذلك، أن الحرب في سوريا المجاورة والتدفق الهائل للاجئين أدى إلى زعزعة استقرار الاقتصاد اللبناني وأدت إلى تداعيات سياسية إقليمية".

التقرير الذي اعتبر أنّ هذه العناصر تمثّل تحديات بالنسبة إلى السياح- ومنها زحمة السير وأزمة النفايات- لفت إلى أنّ جمال طبيعة لبنان أثبت قوته على مدى آلاف السنين، مبيناً أنّ الفضوليين سافروا إليه. وعاد التقرير إلى الملك السومري جلجامش، مشيراً إلى أنّ "أول مسافر في التاريخ" اختار غابة الأرز في لبنان كوجهة له.

وفي هذا الإطار، تناول التقرير جاذبية الحياة الليلية والمتاحف في العاصمة بيروت التي تستقطب عددًا أكبر من السياح أكثر من أي وقت مضى، بينما تستقطب مهرجاناتها الصيفية – مهرجان الارز الدولي حشدًا كبيرًا، بحسب ما أورد.

وقال التقرير إنّ لبنان يأمل في تسجيل رقم قياسي جديد في عام 2019، بعدما جذب ما يقل قليلاً عن مليوني زائر العام الماضي.

في ما يتعلق بمدينة طرابلس، قال التقرير إنّ بنية طرابلس المملوكية تبقى أروع مثال على هذا النوع خارج القاهرة، موضحاً أنّه تم الاعتماد في بنائها على الحجر الأسود والأبيض بالتناوب، مع نقوش بالخط العربي.

وتحدّث التقرير عن حمام النوري الذي شُيّد في القرن الرابع عشر (المدرسة)، والمسجد الكبير في المنصوري، وخان الخياطين، لافتاً إلى أنّ المسافرين نادراً ما يزورونه. وتابع التقرير شارحاً بأنّ الهندسة المعمارية تبدلت في المدينة في منتصف القرن العشرين لتواكب العصر.

عن معرض رشيد كرامي الدولي، قال التقرير إنّ معرض أوسكار نيماير الدولي، يُعدّ مثالاً ممتازًا للرؤية الحداثية للمستقبل في منتصف القرن.

ورأى التقرير أنّ عدم اكتمال أعماء بناء المعرض "تجسيد مادي للكيفية التي تعيق بها الحرب الأهلية تقدّم البلاد"، مشيراً إلى أنّ الهياكل الخرسانية غالبًا ما تكون مهجورة تمامًا، وإلى أنّ المعرض يتضمن مساحة 10000 هكتار وقاعة للمؤتمرات وقبة صوتية تجريبية ومهبطاً للمروحيات بالإضافة إلى مطعم فوق برج.

حقّقت حركة مطار بيروت لافتاً على مدى الأشهر الستة الماضية، حيث قارب عدد الركاب الـ 4 ملايين خلال النصف الأول من العام 2019 وبزيادة فاقت الـ 4% عن نفس الفترة من العام السابق 2018.

كذلك سجل ارتفاع ملحوظ في عدد الرحلات الجوية أنّ كانت رحلات تجارية لشركات الطيران العامة في المطار أو حتّى رحلات الطيران الخاص.

وتبشر الحركة الحالية في المطار بتسجيل المزيد من الارتفاع خلال الأسابيع المقبلة وعلى مدى اشهر فصل الصيف الجاري إذ سجلت انطلاقة شهر تموز ارتفاع بنسبة 2,65% على صعيد أعداد الركاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حدث سيقلب الموازين: المصارف ستتأثّر.. والكل يريد التخلص من هذه السندات!