أخبار عاجلة

ترمب يسمي المدينة حيث وقعت المجزرة "طليطلة" بإسبانيا

بعد الثانية 8 من مقطع الفيديو المعروض أعلاه، نجد رئيس الدولة الأقوى والأكثر تطوراً بالعالم، يخطئ وهو يعزي بضحايا عمليتي قتل جماعي، وقعتا السبت والأحد الماضيين في مدينتين أميركيتين، الأولى El Paso بولاية تكساس، والثانية Dayton بولاية أوهايو، إلا أن الرئيس دونالد ترمب يسمي الثانية Toledo وهي "طليطلة" البعيدة في إسبانيا أكثر من 6580 كيلومتراً عن المقتلتين بأميركا. أما إذا كان القصد الرئاسي "توليدو" الأميركية، وهي في أوهايو أيضاً، فبعدها عن "دايتون" أكثر من 150 كيلومتراً، وهي لم تشهد على أي حال قتلاً جماعياً أو مجزرة.

مقطع الفيديو الذي انتشر سريعاً في مواقع التواصل ووسائل الإعلام، مجتزأ من خطاب أمام الأمة ألقاه ترمب أمس الاثنين، تعزية من البيت الأبيض لذوي 22 قتيلاً قضوا السبت في "إل باسو" المجاورة للحدود مع المكسيك، ولمثلهم من ذوي 9 قتلى سقطوا بعد 13 ساعة في "دايتون" مع 27 جريحاً، وبين قتلى الثانية شاب عمره 38 سنة، كتبت عنه "العربية.نت" خبراً قالت فيه إنه عربي، لأن اسمه سعيد صالح، إلا أن ما اتضح بشأنه مساء أمس، هو أنه من أريتيريا، وكان يقيم في السودان، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة قبل 3 أعوام، وهو أب لثلاثة أبناء، بحسب الوارد عنه في بعض المواقع الإخبارية الأميركية.

القتيل الأريتري سعيد صالح، البالغ 38 سنة، ليس عربيا كما ظنت العربية.نت ونشرت، وهو أب لثلاثة أبناء

وعودة إلى الفيديو البالغة مدته 30 ثانية، فإننا نسمع فيه تعزية ومواساة من ترمب، يقول فيها: "ليبارك الرب ذكرى الذين سقطوا في توليدو. ليحمهم الرب، وليحمِ الجميع في تكساس وأوهايو، ليبارك الله الضحايا وعائلاتهم، وليبارك الله أميركا وشكرا لكم" ثم ينسحب بطريقة دلت على عدم رغبته بالاستماع إلى أي سؤال، فيما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أنه كان ينظر إلى شاشة أمامه يقرأ منها نص الخطاب عندما ارتكب الخطأ، لكن ما ذكرته لم يكن مستنداً إلى أي دليل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ملكة جمال بريطانيا 2019 طبيبة عبقرية.. وهذه أصولها!
التالى كيف سارت عملية نقل الحجاج إلى منى؟