أخبار عاجلة
تدابير سير على جادة بيار الجميل -
يوم الحسم.. خيارات الرّد على طاولة ترامب! -

هكذا خدع رسّامٌ الألمان وأنقذ السفن البريطانية

خلال الحرب العالمية الأولى لجأت الإمبراطورية الألمانية للغواصات المعروفة بـ"يو بوت" (U-boat) لبث الرعب بالمحيط الأطلسي حيث تخفّت هذه القطع البحرية الألمانية تحت المياه قبل أن تباشر بتتبع واستهداف سفن الشحن البريطانية بعرض المحيط باستخدام طربيداتها. وطيلة فترة الحرب العالمية الأولى، تمكنت غواصات "يو بوت" الألمانية من تدمير نحو 5700 سفينة متسببة في مقتل ما لا يقل عن 12 ألفا و700 شخص من غير العسكريين بعرض المحيط.

صورة لإحدى الغواصات الألمانية بالحرب العالمية الأولى
صورة لإحدى السفن البريطانية عقب استهدافها بطربيد ألماني

سنة 1917، أمر الإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني (Wilhelm II) ببدء حملة مكثفة لاستهداف جميع السفن التي تبحر بالمحيط الأطلسي. وقد حققت هذه العملية العسكرية نجاحاً هاماً حيث تحولت السفن المدنية وسفن الشحن و"السفن المستشفيات" لأهداف سهلة لـ"يو بوت" الألمانية بسبب عدم قدرتها على التخفي بالمحيط تزامناً مع التغير المستمر للوني البحر والسماء وكمية الدخان الهائلة المتصاعدة من مداخن هذه السفن.

رسم تخيلي يجسد استهداف احدى سفن الشحن بعرض المحيط الأطلسي أثناء الحرب العالمية الأولى
صورة للإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني

ولمواجهة خطر الغواصات الألمانية بالأطلسي، جاء الرسام ومصمم الغرافيك المتطوع بالبحرية البريطانية نورمان ولكنسون (Norman Wilkinson) بفكرة عبقرية تهدف لاعتماد خدعة بصرية لتضليل الألمان وجعلهم غير قادرين على تحديد هدفهم.

صورة للسفينة البريطانية الملوّنة موريتانيا خلال الحرب العالمية الأولى
صورة تعود لسنة 1943 لنورمان ولكنسون

فبدل إخفاء السفينة بأكملها واعتماد التمويه، فضّل ولكنسون إخفاء موقع السفينة واتجاهها اعتماداً على تصاميم هندسية ملونة. فلجأ لطلاء هيكل السفينة عن طريق رسم خطوط وأشكال هندسية تجريدية عليها بألوان متناقضة، ليذكّر بذلك بالمدرسة التكعيبية التي اعتبر بابلو بيكاسو وجورج براك أبرز روادها، مصعّباً بذلك مهمة مستخدمي البيرسكوب على متن الغواصات الألمانية. فبسبب الخطوط الملتوية والأشكال غير العادية والألوان، واجه هؤلاء صعوبة في تحديد شكل وحجم وموقع واتجاه السفن البريطانية فصاروا عاجزين عن استهدافها بالطربيدات.

صورة لإحدى السفن التي لوّنها البريطانيون بالحرب العالمية الأولى

للتأكد من فاعلية فكرته، صمّم نورمان ولكنسون تصاميم سفن صغيرة رسم عليها أشكالاً وخطوطاً للتمويه ونظر إليها عن طريق بيريسكوب ففشل في تحديد مكانها وحجمها بدقة.

بفضل نورمان ولكنسون، ظهرت طريقة dazzle painting التي ساهمت في خلق وهم بصري وأنقذت آلاف السفن. وخلال إحدى التجارب، انبهر الملك البريطاني جورج الخامس (George V) بهذه الطريقة حيث عجز الأخير عن تحديد اتجاه إحدى السفن بعد أن نظر إليها عن طريق بيريسكوب غواصة.

صورة للملك جورج الخامس

خلال شهر أيار/مايو 1917، أجرى البريطانيون أولى التجارب على هذه السفن الملوّنة حيث انطلقت السفينة HMS Industy في جولة قصيرة بالمحيط الأطلسي قبل أن تعود سليمة للموانئ البريطانية لتباشر البحرية الملكية على إثر ذلك باعتماد هذه الطريقة لخلق وهم بصري لمجابهة الغواصات الألمانية. وبلغ، حسب بعض التقارير، عدد السفن البريطانية التي لوّنت بهذه الطريقة 2500 سفينة مع نهاية الحرب العالمية الأولى.

خلال فترة الحرب العالمية الثانية، عاودت هذه الطريقة الظهور مجدداً حيث أقدم الأميركيون على طلاء سطح عدد من سفنهم لخلق وهم بصري وإرباك الطيّارين اليابانيين بالمحيط الهادئ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق القريب الوحيد لهتلر على الأرض تحرش بطفلة عمرها 13 سنة
التالى مصر.. قرار نهائي بمنع ظهور ريهام سعيد لمدة عام