تعذّر استجواب المتهم بقتل الشهيد محمد حمية والسبب… “دوخة”!

تعذّر استجواب المتهم بقتل الشهيد محمد حمية والسبب… “دوخة”!
تعذّر استجواب المتهم بقتل الشهيد محمد حمية والسبب… “دوخة”!

 

تعذر استجواب الموقوف السوري علي احمد اللقيس الامير الشرعي في “جبهة النصرة” المتهم بإعدام العسكري الشهيد محمد حميه اثناء احتجازه لدى الجبهة باطلاق الرصاص عليه من مسدس من نوع “غلوك” عام 2014.

أثناء احضار المتهم الملقب بـ”ابو عائشة” في آلية السوق المخصصة لنقل الموقوفين من مقر التوقيف الى مبنى المحكمة العسكرية، ارتطم رأسه بالآلية، ما اضظر عناصر السوق الى نقله الى المستشفى العسكري لمعالجة الجرح بقطبتين، ونقل بعدها الى المحكمة بعدما أفاد المستشفى انه في صحة جيدة.

وبإدخاله الى القاعة وهو مضمّد الرأس، أجلس “ابو عائشة” على كرسي لشعوره بدوار. وبادره رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد حسين عبدالله: “لا تشكو من شيء”. فردَ عليه المتهم “اشعر بدوار”. واجابه رئيس المحكمة: “افادت طبيبة الطوارىء ان صحتك جيدة”. وحين كرر الموقوف ما يشعر به أفهمه رئيس المحكمة بنيته إرجاء الجلسة الى يوم الجمعة المقبل ريثما “تكون ارتحت”. فتدخل ممثل النيابة العامة العسكرية: “ما دام ابو عائشة قادرا على الكلام فهذا يعني انه يمكان استجوابه”.

وبسماعه هذا الكلام أخذ المتهم يتدلى عن الكرسي قائلا لرئيس المحكمة: “انا غير قادر على ذلك. يخليلك ولادك اعطيني بعض الوقت. اريد ان اثبت براءتي حتى اذا ثبتت ادانتي عندها اكون مستعدا لأي شيء. الآن لا يمكنني التركيز”.

 

وكانت المحكمة كلفت محاميا للمتهم عبر المعونة القضائية في نقابة المحامين، وما لبث ان وكَل محاميا يتولى الدفاع عنه فاستمهل الاخير استجواب موكله للاطلاع على الملف. وبدوره اعتزل وكالته عن المتهم فقررت المحكمة تعيين محام عسكري للدفاع عنه.

ورفعت الجلسة الى يوم الجمعة المقبل في الثاني من شباط بعدما قررت تكليف محام لـ”ابو عائشة” عبر المعونة القضائية في النقابة. وفي حال التعذر سيتم تعيين محام عسكري للدفاع عنه.

وكان “ابو عائشة” اوقف في مطار بيروت في 27 تشرين الثاني 2015 بينما كان يحاول السفر الى تركيا بوثيقة مزورة باسم عماد محمد الغبرة، ليعترف في التحقيق بأنه اقدم على قتل العسكري الشهيد حميه باطلاق النار على رأسه من مسدس حربي “غلوك” بأمر من مواطنه امير “النصرة” في القلمون جمال حسين زينية المعروف بـ”ابو مالك التلي”، ويحاكم غيابيا في هذه القضية، في حين تولى ابو حذيفة تصوير عملية الاعدام في حضور عمر صالح الملقب بـ”ابو فاروق” ومواطنه فسطاط الغوطة. واعترف المتهم بالمشاركة في معركة عرسال.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طربيه من استراليا: تشريع الإجهاض هو تبرير لقتل الحياة
التالى هل يطمح سمير جعجع للوصول الى قصر بعبدا بعد عون؟