أخبار عاجلة
قائمة الأرجنتين تخلو من إسم ميسي -
برشلونة يعلن غياب ديمبيلي لخمسة أسابيع -
تحذير أميركي لليونان من مساعدة ناقلة إيرانية -
نائب زحلاوي ربح “اللوتو النيابي” واختفى -
احتدام المعارك في إدلب -

جعجع التقى العلولا: تمنياتنا أن نتماسك مع "المستقبل" على أسس واضحة

جعجع التقى العلولا: تمنياتنا أن نتماسك مع "المستقبل" على أسس واضحة
جعجع التقى العلولا: تمنياتنا أن نتماسك مع "المستقبل" على أسس واضحة

التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، موفد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى لبنان المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا، يرافقه السفير السعودي لدى لبنان وليد اليعقوب والوزير المفوض في الديوان الملكي وليد البخاري، وذلك بحضور وزير الإعلام ملحم الرياشي والنائب ستريدا جعجع.

وإذ رحب جعجع بالوفد السعودي، معتذراً عن تأخره بسبب انشغاله بـ"اجتماع إنتخابي"، ردّ العلولا قائلاً: "لا عليك حكيم أنا في منزلي في معراب". ولدى سؤال الصحافيين للموفد السعودي عمّا إذا كان سيصرح بعد اللقاء، أجاب: "لا أعتقد حتى لو أنّ الدكتور جعجع هو ضيفي في معراب".

وبعد اللقاء خرج جعجع مصرّحاً فقال إنّ "المحادثات كانت مباشرة وطالت المشاكل الرئيسية التي يعاني منها لبنان، وسنتابع أزمات المنطقة". ولفت إلى أنّه "في ما يتعلق بلبنان طرحنا موضوع الأملاك البحرية، ورأينا أنّ طرح رئيس الجمهورية جيّد، ونحن نبحث عن حلّ يحفظ حقوقنا الوطنية، وإذا كان لأحد طرح آخر مختلف عن طرح الرئيس عون فليطرحه".

وأضاف: "تطرقنا إلى وضع الإستقرار اللبناني، ودائماً السعودية مستعدّة لمد يد العون إلينا ولكن في الفترة الآخيرة السعودية رأت مبادلات عدائية تجاهها." وتابع: "إنّنا تطرقنا إلى الموضوع السوري أيضاً وتحديداً الغوطة الشرقية، ونستغرب كيف أنّ البعض يحمل يافطات الحرب على الإرهاب وهم يحاصرون المناطق ذات التواجد المدني ويبتعدون عن المناطق الإرهابية، وما يحصل في الغوطة غير مقبول".

وأكّد جعجع أنّ "ما قيل في ظلّ استقالة الرئيس سعد الحريري مرفوض جملة وتفصيلاً، وهناك عدد من العناوين المطروحة بيننا وبين المستقبل وأرسلت هذه العناوين مع الوزير ملحم الرياشي، ومنها التصرّف داخل الحكومة والإستحقاق النيابي، والعلاقة أبعد من الإنتخابات النيابية وهذا ما يؤكّد مرّة جديدة أنّها فرصة لممارسة الديمقراطية الحقيقية."

وقال: "نتمنى أن نتماسك نحن وتيار المستقبل بالتفاهم على الحد الأنى من مسلمات وثوابت 14 آذار والعلاقة أبعد من الإنتخابات النيابية"، مشيراً إلى أنّ "دعوة الحريري إلى السعودية مبادرة جديدة وبادرة فتح العلاقات من جديد وترميم العلاقات السعودية – اللبنانية وهناك نية واضحة لذلك".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هل يطمح سمير جعجع للوصول الى قصر بعبدا بعد عون؟