أخبار عاجلة
المصارف “لا تحتكر”… فساد السلطة وتوابعها -
حكومة “حصتك أكبر من حصتي”… تتعثّر -
90 يومًا… والثوّار على الطريق -
أمن “اللبنانية” غير مؤمّن… فمن المسؤول؟ -
أزمة المحروقات تتقدّم من بوابة المحطات -
ما هي الطرقات المقطوعة؟ -
شح الدولار.. أزمة محروقات جديدة بالأفق؟ -

تعيينات حكومية سريعة والموازنة على نار حامية

تعيينات حكومية سريعة والموازنة على نار حامية
تعيينات حكومية سريعة والموازنة على نار حامية

في الجانب الحكومي، تؤكّد المصادر الوزارية انّ باكورة العمل الحكومي المنتج، إجراء تعيينات سريعة لمدّعي ‏عام التمييز، وكذلك تعيين الاعضاء الخمسة في المجلس الدستوري اضافة الى نواب حاكم مصرف لبنان الاربعة. علماً ‏انّ هذا الامر، ما زال يتطلب بعض المشاورات لتذليل الخلاف القائم حول نائب الحاكم الدرزي ومن يسمّيه وليد ‏جنبلاط ام طلال ارسلان، وكذلك نائب الحاكم الارمني الذي لم يخرج بعد من دائرة الخلاف بين الوزير جبران باسيل ‏وحزب الطاشناق‎.‎
‎ ‎
الّا انّ المصادر لم تشر لـ”الجمهورية” الى كيفية تصدّي الحكومة لملف النفايات الذي بدأ يضغط بثقله على الواقع ‏الداخلي، ويهدّد بنشوء تحركات تصعيدية حياله في اكثر من منطقة‎.‎
‎ ‎
وابلغت مصادر مسؤولة في وزارة المال “الجمهورية”، انّ موازنة العام 2020 موضوعة على نار حامية، والفريق ‏المختص بإعدادها في وزارة المالية عاكف على اتمام مهمته، ويسير في خطى سريعة لانجاز مشروع الموازنة في ‏فترة قريبة، على ان يرفع وزير المال علي حسن خليل مشروع الموازنة الى مجلس الوزراء في مهلة اقصاها نهاية آب ‏الجاري، تمهيداً لاحالته من قبل مجلس الوزراء الى المجلس النيابي في مطلع تشرين الاول المقبل‎.‎
‎ ‎
وفي المعلومات، انّ النهج الذي سيتم اعتماده في مشروع موازنة 2020، ووفق آلية العمل التي بدأها وزير المال، ‏سيكون بمثابة استكمال للنهج الذي اعتُمد في موازنة 2019، مع استمرار العمل على خفض اضافي في العجز، بنسبة ‏‏1% أقل من 2019، انسجاماً مع وفاء لبنان بتعهداته خفض العجز بنسبة 1% سنوياً لمدة 5 سنوات‎.‎

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ريفي: 2020 عام التغيير