أخبار عاجلة
الرئيس الأمريكي لا يريد التعامل مع شركة هواوي -
الحكومات المحلية في تكساس تستسلم لهجوم فدية -
تيم كوك: الحرب التجارية تضر آبل وتساعد سامسونج -
عون تلقى دعوة للمشاركة في قداس شهداء القوات -
مدرب مصري لنادي النجمة -
رعد: ليس فينا من هو عدو لبعضنا في الداخل -
محفوض: الحريري نجح في قطع الطريق أمام خطف لبنان -

الراعي: لبنان نور لشعوب المنطقة

الراعي: لبنان نور لشعوب المنطقة
الراعي: لبنان نور لشعوب المنطقة

رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان الكلام الإنجيلي عن الكاهن “كوكيل متصف بالأمانة والحكمة”، إنما ينطبق على كل مسؤول وعلى المسؤولين المدنيين والإداريين في المجتمع، وعلى السلطة السياسية في الدولة.

وخلال عظة قداس الاحد في كنيسة السيدة في بكركي، رأى ضرورة “إدراك المسؤولين أنهم وكلاء لا أرباب، خدام لا أسياد، وأنهم مؤتمنون على تأمين الخير العام لا خيرهم الشخصي فقط ومصالحهم الفئوية.”

واردف: “أمّا لبنان، مع كلّ أزماته السّياسيّة والاقتصاديّة والمعيشيّة، فيبقى، كما كتب عنه القدّيس البابا يوحنّا بولس الثّاني في إرشاده الرّسولي “رجاء جديد للبنان”، “يلبّي دعوته بأن يكون نورًا لشعوب المنطقة، وعلامةً للسّلام الآتي من الله”.

واضاف: “عندما نتحرر من ذواتنا، ومن مصالحنا الخاصة عندما تكون على حساب الصالح العام، وعندما نتحرر من انقساماتنا بقوة الحقيقة والمحبة والمصالحة، نستطيع العمل على تحرير الآخرين من الظلم والإستعباد والإستبداد والعنف والفقر والحرمان والإتجار بالبشر، وتحرير سواهم من الألم والبؤس والقلق، ومن الإنحراف في مجالات الإدمان على المخدرات والسكر والعيش المخل بالأخلاق والآداب.”

وسلط الضوء على السوريين الذين قضوا من البرد والصقيع، في ما حاولوا الدخول إلى لبنان بطريقة غير شرعية، معتبراً ان “مأساة الأربع عشر ضحية من الأخوة النازحين من سوريا، هي مسؤولية الأسرة الدولية التي لا تريد إيقاف الحروب وإحلال السلام في سوريا وبلدان المنطقة، وتكشف يومًا بعد يوم أنها غير معنية بالكائنات البشرية وبسلامة المواطنين وحقوق عيشهم الكريم في أوطانهم.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هل يطمح سمير جعجع للوصول الى قصر بعبدا بعد عون؟