أخبار عاجلة

طعمة: لمجلس نيابي يسهم في تجديد بنية السياسة

طعمة: لمجلس نيابي يسهم في تجديد بنية السياسة
طعمة: لمجلس نيابي يسهم في تجديد بنية السياسة

لاحظ النائب نضال طعمة أن “وتيرة المواقف السياسية، مع اقتراب دعوة الهيئات الناخبة والإطلاق الرسمي للانتخابات، بدأت تبرز في مسار تصعيدي، من ناحية المبادىء والشعارات العامة دون الغوص في عمق الخيارات الوطنية، وهذا طبيعي جدا في موسم الانتخابات، وشد العصب، إذ أن طبيعة القانون الجديد، قد تفرض على القوى التقليدية تحالفات غير تقليدية”.

وقال في لقاء حواري عن الانتخابات النيابية المقبلة مع ممثلين لهيئات شبابية زارته في دارته في بلدة تلعباس الغربي: “إذا كان كلام أحمد الحريري بالأمس في عكار أشار إلى طبيعة التحالفات، مشكلا مدخلا للنقاش والحوار الجديين، أولا على المستوى الداخلي، وثانيا على المستوى الخارجي” مضيفا “وعنيت بالمستوى الداخلي استشراف رأي المطبخ الداخلي للقوى السيادية في عكار، لنواب المستقبل، للكادرات الحزبية، للعائلات المؤيدة، للمفاتيح الانتخابية، ولرأي الفئة الشعبية الواسعة من أبناء عكار.”

فسأل طعمة: “فماذا يريد كل هؤلاء؟ وكيف يقاربون تجربة إرساء دعائم الفكر السيادي، والمسار السياسي في البلد؟” معتبرا أنه “علينا أن نحدد من نرشح، لنقول من نحن، لنستطيع أن نحدد هوية أولئك الذين يشبهوننا، ومن الطبيعي ألا نتحالف إلا مع من يشبهنا”.

وتابع: “أما الحوار على المستوى الخارجي، فعنيت به، الفئة المحايدة، والقوى السياسية الأخرى وخصوصا أننا نسمع بخيارت انتخابية في بعض الصالونات، والبعض يركب اللوائح ويحدثك عن سيناريوهات جاهزة. ولكن في الواقع، إننا نحتاج إلى الكثير من الروية، وجيد أن نتمتع بالمرونة لنستفيد من ظروف القانون الجديد، باتجاه الانفتاح صوب الآخر، لنصل معا إلى مساحات مشتركة، من ضمن خياراتنا وثوابتنا السياسة والوطنية، وهذا يحتاج إلى الكثير من الحنكة لتكريس مرحلة سياسية جديدة في البلد، تؤمن مزيدا من التلاقي حول مشروع بناء الدولة”.

وعن الواقع العكاري، قال: “لا نقول ما نقوله لنربط المطالب بالموسم الانتخابي، فكل من يتابعنا يعلم أن خطابنا لم يتوان يوما عن مناقشة أولويات المطالب العكارية، وهنا نسأل ماذا بعد إقرار إنشاء الجامعة اللبنانية في عكار؟ التوقيع، والتجهيز، والآليات العملية لكي يتحول هذا القرار إلى إنجاز حقيقي، يحتاج إلى السهر والمتابعة، واعتاق الملف من الاستغلال الانتخابي كي لا يخضع لأي تجاذبات قد تؤخره أو تعيق تنفيذه”.

وختم: “على أمل أن تنتج الانتخابات النيابية مجلسا نيابيا جديدا، يسهم في التجديد البنيوي للسياسة اللبنانية، نؤكد أننا كعكاريين سنبقى النموذج الحي للعيش الواحد والمواطنة الصادقة، وإن جاء المجلس النيابي الجديد على شاكلة العكاريين ومثالهم، يكون قد ضمن لنفسه أنه مؤهل للتغيير الحقيقي في البلد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالفيديو: الاحتجاجات مستمرة في كفررمان
التالى “السيناريو” الكارثي الذي ينتظر لبنان مالياً