الاتحاد الأوروبي يستبعد تأثير انقلاب النيجر على إمدادات اليورانيوم

الاتحاد الأوروبي يستبعد تأثير انقلاب النيجر على إمدادات اليورانيوم
الاتحاد الأوروبي يستبعد تأثير انقلاب النيجر على إمدادات اليورانيوم

يُستبعد أن يؤثر الانقلاب العسكري في النيجر، أحد أكبر منتجي اليورانيوم، على إمدادات الوقود النووي للاتحاد الأوروبي، وفق ما أكد ناطق باسم التكتل الثلاثاء.

وقال الناطق باسم المفوضية الأوروبية أدالبرت يانز، “لا يوجد خطر إمدادات من هذا النوع عندما يتعلّق الأمر بالاتحاد الأوروبي”.

تابع: “لدى مرافق الاتحاد الأوروبي ما يكفي من مخزونات اليورانيوم الطبيعي للحد من أي مخاطر إمداد قصيرة الأمد، أما بالنسبة للأمدين المتوسط والبعيد، فيوجد ما يكفي من المخزونات في السوق العالمية لتغطية احتياجات الاتحاد الأوروبي”.

تملك النيجر، المستعمرة الفرنسية السابقة، مخزونات يورانيوم (المكوّن الأساسي في قطاع الطاقة النووية) تعد من بين الأكبر في العالم.

وأدت شركة “أورانو” الفرنسية (أريفا سابقا) دورا مهما في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا مدى عقود وتدير منجما كبيرا لليورانيوم في البلاد.

كانت النيجر ثاني أكبر مزوّد لليورانيوم الطبيعي للاتحاد الأوروبي في 2022، مع حصة تبلغ 25 في المئة، بعد كازاخستان، وفق ما ذكرت وكالة “يوراتوم” التابعة للاتحاد.

في المجمل، توفر كازاخستان والنيجر وكندا 74 في المئة من إجمالي كميات اليورانيوم التي تصل إلى الاتحاد الأوروبي.

وبالمجمل، بلغت حصة النيجر من الإنتاج العالمي أقل من خمسة في المئة عام 2021، بحسب الاتحاد.

وأطاح عناصر من الحرس الرئاسي في 26 تموز رئيس النيجر محمد بازوم، حليف الغرب الذي مثّل انتخابه قبل عامين أول انتقال سلمي للسلطة في بلاده منذ الاستقلال.

دان الاتحاد الأوروبي بشدة إطاحته وأعلنت فرنسا أنها تستعد لإجلاء رعاياها بعدما تجمّعت حشود معادية الأحد خارج مقر سفارتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى