باريس تتخذ إجراءات صارمة تجاه سيارات الدفع الرباعي

باريس تتخذ إجراءات صارمة تجاه سيارات الدفع الرباعي
باريس تتخذ إجراءات صارمة تجاه سيارات الدفع الرباعي

صوتت باريس على مضاعفة رسوم مواقف السيارات لسائقي سيارات الدفع الرباعي خارج المدينة بصفتها جزءًا من جهود المدينة لمعالجة السلامة على الطرق وتلوث الهواء وتغير المناخ.

ووافق مجلس المدينة على المقترحات بفارق ضئيل، وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن 54.6 في المئة من المشاركين صوتوا لصالح الإجراءات التي تهدف إلى تقليل وجود المركبات الثقيلة والضخمة والملوثة في وسط المدينة.

وتفرض باريس رسومًا على سيارات الدفع الرباعي العاملة بالوقود أو الهجينة، وغيرها من المركبات الكبيرة الحجم التي يزيد وزنها عن 1.76 طن، بقيمة قدرها 18 يورو في الساعة لوقوفها في وسط باريس، وبقيمة قدرها 12 يورو في الساعة لوقوفها في بقية المدينة.

وينطبق السعر الجديد أيضًا على السيارات الكهربائية التي يزيد وزنها عن 2.20 طن.

وتوجد استثناءات لسيارات الأجرة وسكان المدينة، مما يعني تأثر أولئك الذين يسافرون إلى باريس من خارج المدينة.

مقالات ذات صلة

ووفقا لأحد ملصقات الاستفتاء، فإن ثلاثة فقط من كل عشرة باريسيين يمتلكون سيارة شخصية.

وقالت عمدة باريس، آن هيدالغو، أثناء الحملة الانتخابية في الأسبوع الماضي: “نفعل ذلك للحد من التلوث ولجعل أطفالنا آمنين لأن هذه السيارات خطيرة. باريس تغير نفسها لتسمح للناس بالتنفس والعيش بطريقة فضلى”.

و

هيدالغو للاستفتاء من خلال الإشارة إلى دراسة أجراها الصندوق العالمي للطبيعة التي وجدت أن سيارات الدفع الرباعي تزيد تلويث البيئة بمقدار 20 في المئة، كما أنها تزيد احتمالية قتل المشاة في حادث تصادم بمقدار الضعف مقارنةً بالسيارات الصغيرة الحجم.

وكانت نسبة المشاركة في الاستفتاء منخفضة، إذ شارك مقدار 5.7 في المئة فقط من الناخبين المسجلين في باريس.

وراقبت عواصم أخرى التصويت عن كثب، مثل لندن، التي تواجه تحديات مماثلة في معالجة مشاكل السلامة والتلوث المختلفة الناجمة عن الشعبية العالمية المتزايدة لمركبات الدفع الرباعي.

وقال عمدة لندن، صادق خان، لصحيفة الغارديان: “ندرس دائمًا السياسات في جميع أنحاء العالم، وأنا من الدافعين عن سرقة السياسات الجيدة بدلًا من اختراع سياسات جديدة بطريقة سيئة، وإذا كانت المدن الأخرى تفعل أشياء ناجحة، فإننا نقلدها”.

وتعد الزيادة في أسعار مواقف سيارات الدفع الرباعي الإجراء الحديث الذي اتبعته هيدالغو لجعل باريس صديقة للبيئة والمشاة وراكبي الدراجات.

وعزز المسؤولون في باريس البنية التحتية لركوب الدراجات وأعلنوا خطط لإنشاء منطقة هادئة للحد من تدفق المركبات إلى وسط المدينة، ونجحوا في منع تأجير السكوتر الكهربائي في العام الماضي بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بين المستخدمين.

وقالت هيدالجو في الأسبوع الماضي إن إزالة السكوتر الكهربائي قد جلب شعورًا بالهدوء، وهو ما تهدف باريس إلى الاعتماد عليه من خلال تقليل عدد سيارات الدفع الرباعي في وسط المدينة.

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سامسونج تكشف عن بطاقات الذاكرة microSD بأداء فائق